العمل التطوعي

العمل التطوعي هو طريقة بديلة لاكتساب الخبرة المهنية من خلال تنفيذ مهمة ما أو الاهتمام بقضية معينة عادةً ما يكون الغرض منها تحسين أحوال المجتمع أو الرعاية الاجتماعية أو دعم الحملات المرتبطة بها.

• إنَّ القضايا التي ترغب في دعمها تُعدُّ مؤشراً كبيراً للقيم الشخصية الخاصة بك. أن تُظهر اعتزازك في تنفيذ المهمة أو حرصك على تمكين الآخرين هو انعكاسٌ صادقٌ لإخلاصك في إحداث تغييرات إيجابية في حياة الآخرين من حولك. إنَّ المرشحين القادرين على مطابقة قيمهم الشخصية مع تلك التي تمتلكها الشركة هم غالباً قادرون على ترك بصماتهم كموظفين مُفضَّلين بدرجة أكبر على المدى الطويل.


• وإضافةً إلى أنَّ العمل التطوعي هو طريقٌ حقيقيٌ نحو التطور المهني، فهو كذلك إحدى الوسائل الموصى بها لتحسين فرص العمل لأنه يتيح لك استخدام وقت فراغك بطرقٍ مثمرة، ويوفِّر لك بوابةً للتعرُّف على أشخاص جدد وفي الوقت ذاته يمنحك شعوراً بالإنجاز والدافع وتحقيق الذات.


وفي حين أن الانخراط في العمل التطوعي بهدف بناء شبكة الاتصالات الخاصة بك ومساعدة الآخرين وإثبات مصداقيتك وبناء سيرتك الذاتية هي جميعها عوامل تحفيزية رائعة، إلا أن هنالك مزايا أخرى يمكنك تحقيقها من هذه التجربة وتشتمل على:​

  • ترك انطباع إيجابي: إنَّ العمل التطوعي المذكور في سيرتك الذاتية سوف يُمثّل بشكلٍ واضح اهتمامك في مساعدة مجتمعك والتزامك الصادق نحو تقديم الدعم للآخرين. وهذا سوف يدفع صاحب العمل إلى زيادة ثقته بشغفك وإخلاصك بشكلٍ عام للشركة دون الحاجة إلى القلق فيما إذا كنت مهتماً فقط في العوائد المالية التي يتم تقديمها.
  •  يساعدك في الإجابة على الأسئلة الصعبة أثناء المقابلة: يحرص المسؤول عن إجراء المقابلات على مناقشة هواياتك وكيف تفضل استغلال وقت فراغك. عندما تجيب عن هذه الأسئلة من خلال الإشارة إلى علاقتك بالمجتمع أو المؤسسات المعنية بالرعاية المجتمعية، فإنَّ ذلك سيكون إجابةً قوية من شأنها تحسين فرصك في إثارة إعجاب مدير التوظيف أو مسؤولي الموارد البشرية بكل تأكيد. حتى في الوقت الذي تبحث فيه بجدٍ عن وظيفة، من المستحسن أن تقوم بتخصيص بعض الوقت للعمل التطوعي لاستثمار ذاتك بالطريقة الأكثر إنتاجيةً قدر الإمكان.
  • بناء الخبرة: التعلُّم لا يتوقف عند حدٍ ما، فهناك دوماً أشياء جديدة نتعلمها في العالم المهني. وهذا المجال الرائع يسمح لك العمل بالتعاون مع أشخاص ومدراء من مختلف المهن والمجالات المهنية. احرص على الإصغاء جيداً ومراقبة العمل عن كثب وطرح الأسئلة لكي تتمكن من جلب الفائدة إلى المؤسسة، والاستفادة منها كذلك.
  • اكتساب الخبرة في مجال معين: إذا كنت مهتماً في الحصول على وظيفة معينة في مجال محدد إلا أنَّك لست متأكداً من أنَّك مناسبٌ لذلك، فإنَّ العمل التطوعي في وظيفةٍ ذات صلة بهذا المجال سوف يساعدك على إدارة توقعاتك بصورة أفضل. على سبيل المثال، الأعمال المرتبطة بالرعاية الصحية أو التي لا تستهدف الربح أو الأعمال الترفيهية ليست سوى عدد قليل من المجالات التي تُقدِّم وفرة من الفرص التطوعية.

نصيحة: قم بزيارة الموقع الإلكتروني ForUs.jo لمعرفة المزيد عن الأدوار التطوعية الجديدة المتوفرة في منطقتك. يمكنك إدخال اهتماماتك وتفضيلاتك للحصول على الأدوار التي تناسبك على أساس الاهتمامات والقيم الخاصة بك.​

  • تحسين الوعي الذاتي لديك: العمل كشخص محترف يتيح لك معرفة ما إذا كانت الخبرة التي اكتسبتها تمنحك شعوراً بالإنجاز والرضى عن الذات الذي تريد تحقيقه من العمل التطوعي. وهذا ما يزيد مستوى الوعي الذاتي لديك لأنك سوف تتمكن من الحكم على مجال العمل أو ثقافة الشركة أو القضية الاجتماعية أو المسؤوليات الوظيفية التي تخدمها فيما إذا كانت تتماشى مع تطلعات المستقبل الوظيفي الخاصة بك.


وختاماً، ابحث عن الطرق التي تساعدك على تطبيق المهارات الخاصة بك واكتساب كفاءات جديدة والمساعدة في تحسين نوعية العمليات لدى أي مؤسسة  أو مجتمع. عندئذٍ لن تكون قادراً فقط على تقديم الدعم من خلال سد الثغرات، ولكن ستكون أيضاً قادراً على اكتساب رؤىً حول ما يبدو عليه العمل ضمن الفريق أو بيئة عمل معينة قد لا تكون قد تعرضت لها مسبقاً.

اقرأ المزيد
قيم المقال :
الرجاء انقر هنا للدخول وإرسال تعليقاتك حول المقالة

مقالات اخرى

  • التدريب العملي
  • فريقنا في خدمتك
    اتصل على الرقم المجاني

    117111

    مشاهدات فرص